ترميم جسور الكنيسة

ترميم جسور الكنيسة
ترميم جسور الكنيسة

في عصر الرسل كان هنالك عدة أماكن تحصل فيها مناقشات حول صحّة العقيدة المسيحية. كان الرسول بولس يدخل مجمعا لليهود أو معبدا وثنيا (اع 17: 1، 22)، يحاج الموجودين ويحاول اقناعهم (أع 17: 4) بمضمون رسالة الإنجيل. لم يفعل هذا لساعة واحدة بل لفترات طويلة، ففي تسالونيكي حاججهم ثلاثة سبوت وفي أفسس دخل المجمع وجاهر لمدة ثلاثة أشهر (أع 17: 2، 19: 8). وسؤالي هو أين تتم مناقشة صحّة المسيحيّة اليوم وكم من الوقت مُخصص لهذا الأمر؟ وكيف نقوم بترميم جسور الكنيسة امام المتشككين؟

أين تتم المناقشة الان؟

من الواضح أنه من غير الملائم أن يدخل مبشّر في يومنا هذا على كنيس يهودي، معبد بوذي أو جامع اسلامي ويبدأ بالكلام عن المسيح. ولذلك انتقلت النقاشات الى البيوت، المقاهي، النوادي أو الاماكن العمومية. النقاش بهذه المواضيع جيّد، الّا انه في اغلب الاحيان يكون محدودا وبدون مواظبة، مما يهدد المناقشين بسطحيّة الاستنتاجات. هذا بالاضافة الى أنه قد يُشكّل نوع من الثقل بالالتزام بمقهى أو تخصيص بيت معين لأوقات طويلة. بعض النقاشات الاخرى اخذت طابعا الكترونيا وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الّا أن هذا التواصل، مع عظمته وسهولته، فقد التواصل البشري المعبّر الحقيقي. كثيرا ما قالوا لي اصدقائي ان نقاش بهذا العمق يصعب تتميمه، مثلا، عبر الفيسبوك.

ما يميّز هذه النقاشات غير الرسمية هي تفرعاتها العديدة وكثرة المواضيع التي تُطرح بها. قد يبدأ الحديث بموضوع وجود الله ثم ننتقل الى العلم والايمان، مشكلة الشر، حروب العهد القديم، قيامة المسيح، مصداقية الكتاب المقدس، كيف تعمل الصلاة، معرفة الله للمستقبل، حرية الإنسان والقدرية، معنى الحياة والمزيد من المواضيع التي لا تنتهي، ولا استغرب ان وصلنا لمواضيع مثل الأرض المسطحة (حدثت معي شخصيا)! وبأي نقاش كهذا ومع كثرة المواضيع والتفرعات، قلّما يخرج الإنسان بإفادة حقيقية.

أين يجب أن تتم المناقشة؟

البعض يدّعي أن هذه مهمة شخصية على كل فرد، أي أن كل إنسان يشارك برسالة الإنجيل لمن حوله. هذا امر ممتاز وأنا أشجعه بشدّة. لكن ما يحصل على أرض الواقع هو بعد مناقشه قصيرة يدعى المشكك الى احدى الخدمات في الكنيسة، إمّا لأيام الأحد، لاجتماع صلاة أو لدرس كتاب. المشكلة هنا أن هذه الاوقات الكنسية غير مخصصة لمناقشة شخص متشكك، بل تتمحور حول عبادة الله وفهم كلمته. الّا ان صديقنا المتشكك لديه احتياجات اخرى، فهو قد لا يؤمن بوجود الله، افكاره عن الله بحاجة لإعادة تفكير أو لديه تساؤلات حول عقيدة الثالوث، ومن غير المعقول ترك جوعه هذا لمعرفة الحق ومطالبته بالانضمام لبرامج الكنيسة الرسمية بدون تلبية احتياجه. على الكنيسة أن ترمم أمامه الجسور، تزيل العقبات وتساعده على البحث.

من خبرتي الشخصية أرى أن هذه الاحتياجات لدى المتشككين في ازدياد، واقترح على الكنيسة (أو مجموعة كنائس معا) تخصيص ساعة اسبوعية، بلقاء جماعي، لمناقشة هذه الأمور بمنهجية. الهدف هو تقديم مكان آمن، عقلاني، يسمح بطرح أي سؤال وبنفس الوقت لا يشوّش الحضور بتفرعات لا نهائية، بل يحاول تنظيم وترتيب المواضيع بوداعة وحكمة. لا شك أن هذا قد يفيد المؤمنين انفسهم اذ من المحتمل وجود بعض الشكوك لديهم. أيضا في هذا المكان يُتاح للمؤمن أن يتعلم ويتدرب كيف يناقش ويجاوب اسئلة من هذا النوع.

اقتراح

ما اقترحه ليس جديدا، بل تم تطبيقه في العديد من الدوّل عن طريق محاولات مختلفة مثل كورس ألفا (كورس لا طائفي يهدف لاكتشاف المسيحيّة واجوبتها للاسئلة الوجودية). من الجدير بالذكر أنه من الجيّد أن تتمحور هذه الساعة على تركيز البحث في العقائد المسيحية الاساسية، مثل وجود الله وقيامة المسيح، وان اقتنع المشكك بهم، يستطيع أن ينضم لدرس كتاب في الكنيسة لمناقشة عقائد اخرى.

لا أعتقد أن هذا الجسر قد يُرمم بمجرد كتابة أو قراءة مقال، فتخطيط الأوقات، المنهاج، تحضير المكان والمعلمين وامور اخرى كثيرة تتطلب وقتا. لكن ما اطمح اليه هو طرح هذا الموضوع بين القادة في الكنائس لكي يفكروا في حلول، قد تكون متنوّعة، لتحقيق هذا الهدف السماوي، ويا حبّذا لو وضعت عدة عائلات وطوائف كنسيّة اياديها مع بعض للسعي على ترميم جسور الكنيسة أمام المتشككين.

بقلم: جورج عبده
مصدر الصورة